حركة شباب العرب الاحرار
اهلا ومرحبا بكم في منتدي
حركة شباب العرب الاحرار شارك
وطن واحد..شباب واحد..حلم واحد..حنوصل


حركة شباب العرب الاحرار
 
الرئيسيةشباب عرب احراراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
welcome in your site please share with us رحب بمشاركتكم معنا في المنتدي الجديد والجميل ان شاء الله بكم نرجو التسجيل والمشاركة بحرية

شاطر | 
 

 حادث الطائره بقلم : د‏.‏ مصطفي محمود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mario

avatar

عدد المساهمات : 43
نقاط : 78
التقييم : 3
تاريخ التسجيل : 06/11/2009
العمر : 27
الموقع : فى مكان معزول عن العالم

مُساهمةموضوع: حادث الطائره بقلم : د‏.‏ مصطفي محمود   الخميس نوفمبر 12, 2009 5:25 am

حادث الطائره
بقلم : د‏.‏ مصطفي محمود
حادث الطائره المصريه لا يخرج عن ثلاثه احتمالات‏..‏ ان يكون قضاء وقدرا بسبب عاصفه كهربائيه او مطب هوائي‏..‏ او يكون عيبا هندسيا ظهر في الطائره‏..‏ أو يكون عمليه تخريب متعمد ورائها الموساد‏.‏
وليس امرا جديدا ان يكون الموساد الاسرائيلي وراء عمل تخريبي ضد مصر‏..‏ فهذا أمر معروف من قديم وله سوابق‏..‏ فمن قبل ذلك قامت الموساد بقتل الدكتور المشد‏,‏ وقامت بقتل الدكتوره سميره موسي‏,‏ لمجرد احتمال بان يودي نشاط أي منهما الي تطوير السلاح النووي‏,‏ وهناك امثله اخري كثيره لسنا في حل لذكرها الان‏..‏
وسوف يزداد احتمال هذا الفعل التخريبي من جانب الموساد تعقيدا بحقيقه ان علي نفس الطائره يسافر اكثر من مائه وستين مواطنا امريكيا‏..‏ وبهذا سوف يتضاعف الجرم‏..‏ وسوف تتضاعف عواقبه وسوف تنقلب عواقبه علي اسرائيل نفسها‏..‏ وليست هذه اول مره تعض فيها اسرائيل اليد التي احسنت اليها‏..‏ فمن قبل ذلك كانت شبهات قتل كيندي تحلق من حولها واوشكت ان تمسك بخناقها‏..‏ ومن قبل ذلك قام الجاسوس الاسرائيلي بولارد بتهريب اسرار عسكريه امريكيه خطيره الي الصين‏..‏ فالموساد لها ماض اسود‏.‏
وحينما يظهر الصندوق الاسود ويبوح بما فيه سوف تكون امريكا ذاتها في موقف لا تحسد عليه اذا كان في هذا الصندوق دليل ادانه وبرهان قطعي علي ان الحادث عمل تخريبي وبفعل فاعل‏..‏ وربما تكتمت الخبر حتي لا تنفتح عليها ابواب الجحيم‏..‏ وربما اثرت ان تقول في النهايه‏..‏ ان الصندوق مفقود وانه لا امل في العثور عليه‏.‏
ولكنها ستكون بين نارين‏..‏ نار التفريط في ثار مواطنيها القتلي ونار الانقلاب علي مهجه القلب الحبيبه اسرائيل‏.‏
وهو موقف سوف تكون له عواقبه في المدي البعيد‏..‏
وبدون ظهور الصندوق الاسود لن يكون ممكنا القطع بشيئ‏..‏ ومعني ذلك ان ظهور الصندوق الاسود سيكون بدايه المصيبه السوده لكل الاطراف‏.‏
وحتي هذه اللحظه لا يمكن التنبو بالحقيقه ولا يمكن الجزم بشيئ‏..‏ واذا سالتني‏..‏ لقلت‏..‏ ان التخريب وارد ومحتمل‏..‏ ولكن لا دليل عندي‏..‏ والعلم عند علام الغيوب‏.‏
ولكن الباب موارب والحقيقه علي مرمي حجر
هل تظهر الحقيقه‏..‏؟؟‏!!‏
وهل تجد امريكا الجراه علي مكاشفتنا بها
ام انها سوف تكفي علي الخبر ماجور
حتي لو اخفت امريكا كل شيئ‏..‏ فلن تعود المياه الي مجاريها‏..‏ وسوف تتزلزل الارض تحت اقدام اسرائيل وسوف تتغير اشياء كثيره‏..‏
وربما يتحسن مناخ المحادثات بيننا وبين امريكا‏(‏ بسبب احساسها بالذنب‏)‏
وربما وجدت امريكا ان الشرف العربي افضل من الذكاء الاسرائيلي وان الامانه افضل في المدي البعيد من النذاله حتي لو كان هذا النذل حليفا عبقريا‏..‏ وان اقتسام اللقمه الصغيره مع الامناء افضل من اقتسام المنافع الكبيره مع الانذال
هل يمكن ان تتطور السياسه فيصبح لها اخلاق‏..‏ ام اني احلم بمستحيل
لو حدث لاصبح السياسيون انبياء وهو المحال بعينه
انما هي تمنيات
بل هي احلام‏..‏ اقرب الي الهذيان‏..‏
وكلها افكار طائره ليس لها اقدام تقف بها علي الارض‏..‏ مادامت الطائره قد غابت في قلب المحيط ولم يعد لها ولا لركابها اثر‏..‏ ولم يتبق منها الا افكارنا ووساوسنا واحزاننا التي لن تهدا ولن تبرد حتي نعرف كيف حدث ما حدث‏..‏ واين نجد احبابنا الذين ابتلعهم البحر المحيط‏..‏ واين قر قرارهم‏..‏ واين كانت رقدتهم‏..‏ افي بطون الحيتان او في احشائ التماسيح وافواه السلاحف‏..‏ وهل يروننا الان بعيون اخري غير عيونهم‏..‏ عيون في اتساع البحر وفي صفائ زرقه المياه اللازورديه‏.‏
ما ابعدنا عنهم رغم القرب ورغم الشاطيئ المنظور والشاطيئ الاخر اللا منظور في بحر الغيب‏..‏ وفي عمق اللانهايه‏.‏
الهي‏..‏ ايها العظيم المطلع علي كل شيئ اسبل عليهم ستر مغفرتك ورحمتك واشملهم بفسيح جناتك‏..‏ ياكريم‏..‏
للاسف لم نعد نملك الان الا الدعوات وقرائه الفاتحه وانتظار التقرير الامريكي عن الصندوق الاسود‏.‏
وهل ستجده او لن تجده
وهل ستقول كل الحقيقه او بعض الحقيقه
وهل ستمكننا من هذا الصندوق ام تحتفظ به لنفسها
اننا اصحاب حق ولنا قتلانا من خيره ابنائنا‏..‏
وهي صاحبه حق فلها ضعف هذا العدد من القتلي الامريكيين من مواطنيها ولاسرائيل عندها حق الصداقه والعشم والتغطيه والستر
ومنصه القضاء المولفه من العالم كله صاحبه حق في ان تعرف الحقيقه والله من فوق سماواته شاهد علي الكل
فهل يجوز الكذب بعد كل هذا
يجوز‏..‏ فنحننعيش في عالم مدلس كذاب‏..‏ وحق الضعفاء هو اول ما يوكل في هذا العالم‏.‏
واين حقوق قتلي الشيشان وقتلي البوسنه وقتلي كوسوفو وقتلي الفلسطينيين وقتلي اسرانا في سيناء‏..‏ الخ‏..‏ الخ
ومن يحاكم الاقوياء غير الرب القادر عليهم
املي ضعيف في ان نصل الي حقيقه تريح ارواح الموتي في بطون الحيتان‏..‏ ولا حل سوي انتظار نفخه الصور يوم الحساب‏.‏
واسال نفسي دائما
الي اين يسير عالمنا الذي تمزقه الحروب والخلافات والاطماع وتخيم عليه الكراهيه‏.‏
الي اين يسير عالمنا العربي ونظمنا العربيه وحكامنا العرب اصحاب الاغلبيات الاسطوريه‏..‏؟؟
وهل ستضمن هذه الاغلبيات الاسطوريه مستقبلنا في عالم رقمي اصبح يعتمد علي مدلولات الارقام والاحصاء والكمبيوتر والميكروجرام والفمتو ثانيه والواحد علي بليون بليون من الملليمتر‏.‏
ان الله الذي يحكم العالم بالحق لم يحصل علي عشره في المائه في استفتاء قريش‏..‏ ونصيبه الان في شعوب اوروبا واسيا وافريقيا اقل‏..‏ وهو الحاكم الاوحد بلا نظير وبلا مثيل‏..‏ وهو الذي ليس كمثله شيئ‏..‏ وهو الموجود حقا وصدقا وابدا‏..‏ وكلنا الي زوال‏.‏
وقد تركنا الله احرارا نومن به او نرفضه‏..‏ نوحده او نجمع عليه ما نشائ من الهه واصنام‏..‏ وتعهد بان يحفظ لنا حقنا في الاختيار مده بقائنا في هذه الدنيا‏..‏ وتعهد بان يوفر الطعام للكافر كما يوفره للمومن وان يسقي الكافر الماء كما يسقي المومن واذا اختار الكافر ان يشرب الخمر بدلا من الماء تركه لاختياره واذا اختار ان يصوم احتجاجا فهو حر حتي لو كان احتجاجه في غير حق واذا اختار ان يشرب السم تركه يتجرعه‏.‏
بهذه الصوره للديموقراطيه الكامله والحريات المكفوله للكل اراد الله ان يكون نظام العالم الذي خلقه مع شرط واحد ان كل واحد بعد ذلك محاسب علي اختياره مسئول عن فعله‏.‏
وان ليس للانسان الا ما سعي‏(39‏ ــ النجم‏)‏
كل امريئ بما كسب رهين‏(21‏ ــ الطور‏)‏
وكل انسان الزمناه طائره في عنقه‏(13‏ ــ الاسرائ‏)‏
واوفوا بعهد الله اذا عاهدتم‏(91‏ ــ النحل‏)‏
ان العهد كان مسئولا‏(34‏ ــ الاسراء‏)‏
لقد اخذ الله علينا عهدا بان يفعل كل منا ما يشائ بشرط ان يكون مسئولا عن اختياره محاسبا علي فعله‏.‏
وهذا منتهي العدل
وكانت نتيجه هذا الكرم ان افتتن اكثر الناس بالدنيا واختاروا العصيان وشككوا في الاخره وكفر بها اغلبهم وقالوا عصفور في اليد افضل من الف علي الشجره وانكفاوا يتقاتلون علي نعيم الدنيا ولذاتها الحاضره
كانت الاكثريه من هواه الاكلات السريعه تتزاحم علي اطعمه فرنكشتين ولا تفكر في المضاعفات التي سوف تحل بالمعده والقولون والكبد والشرايين وسوف تفاجئهم بالذبحه وتخرجهم من الدنيا في لحظه
وظل الايمان نصيب القله رغم كثره المساجد وكثره اللحي وكثره الكلام في الدين وكثره المنشدين واصحاب العمائم وحمله المباخر والمجامر‏..‏ لان الايمان الحقيقي يسكن القلوب‏..‏ واهل القلوب قليلون‏..‏ يقول عنهم ربنا‏..‏ وقليل ماهم‏...‏
الماساه اذن حقيقيه يا ساده‏..‏ وهي ماساه جهل وغفله وعمي قلب وتعجل الربح وتعجل المنفعه‏..‏ واهتبال الثراء من اي سبيل ولو بالقتل‏..‏ والنتيجه‏..‏ ظلم النفس‏..‏ وظلم الاخر‏..‏ وافتتال الكل وضياع كل شيئ‏.‏
والكل مستحق لما ينزل به من خسران لدنياه واخرته
ولكن الله يترفق بنا كثيرا ويلطف بنا كثيرا ويفتح لنا ابواب توبته لاخر لحظه قبل الحشرجه‏..‏ فهو ارحم الراحمين‏.‏
تلك دنيانا‏..‏ وهي اشبه ما تكون بطائره علي وشك السقوط في كل ان‏..‏ وقد ذكرتنا الطائره المشئومه بطائر الشوم الذي في رقابنا
والشوم يجر بعضه بعضا‏..‏
ومازلنا في انتظار الصندوق الاسود‏..‏
ونسال الله السلامه‏..‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حادث الطائره بقلم : د‏.‏ مصطفي محمود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حركة شباب العرب الاحرار :: حركة شباب العرب الاحرار..وطن واحد..شباب واحد :: شباب العرب الاحرار-
انتقل الى: